رفضوا زواجه من أبنتهم لفقره فحرق شقتهم في الأميرية

أدلي عامل متهم بإشعال النيران فى شقة سيدة رفضت خطبته لابنتها، باعترافات تفصيلية أمام نيابة الأميرية. 

31

أدلي عامل متهم بإشعال النيران فى شقة سيدة رفضت خطبته لابنتها، باعترافات تفصيلية أمام نيابة الأميرية.

 

كشف المتهم أنه كان يحب فتاة، ويريد الارتباط بها رسميا، وتقدم لخطبتها أكثر من مرة، لكن طلبه قوبل بالرفض من والدتها، موضحًا أنها تعللت بكونه فقيرا وعمله لن يكفي لسد احتياجات بنتها.

 

وقال المتهم في اعترافاته: “إن رفض طلبي أشعرني بالإهانة، فقررت الانتقام من والدة الفتاة، ولم أجد شيئا أكثر انتقاما من حرق شقتها التي يقيمون فيها”.

 

وأمرت النيابة بانتداب المعمل الجنائي للمعاينة، وكلفت المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة.

 

وكان قسم شرطة الأميرية بمديرية أمن القاهرة تلقى بلاغا من (إحدى السيدات – مقيمة بدائرة القسم) باكتشافها وجود آثار حريق فى باب الشقة محل سكنها “دون تلفيات أو إصابات”، واتهمت (أحد الأشخاص – مقيم بدائرة القسم) بارتكاب الواقعة لوجود خلافات بينهما لسابقة رفضها خطبته لنجلتها.

 

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المشكو فى حقه، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة لذات السبب باستخدام قداحة ومادة قابلة للاشتعال، تم اتخاذ الإجراءات القانونية.

 

جهود الحماية المدنية في التعامل مع الحرائق

 

ووضعت الإدارة العامة للحماية المدنية مجموعة من الأخطاء التي يرتكبها قاطنو الشقق والعقارات السكنية، تؤدي إلى اندلاع الحرائق، منها عدم وجود فتحات تهوية سواء في الشقق أو داخل المخازن التي تحتوي على مواد قابلة للاشتعال.

 

وتشدد الإدارة على عدم استعمال أسلاك كهربائية مقلدة لا تتحمل الضغوط وتؤدي لنشوب حرائق بسبب الماس الكهربائي، بالإضافة إلى الأحمال الزائدة، بسبب تشغيل الأجهزة الكهربائية، وتخزين مواد سريعة الاشتعال بجوار مصدر حراري.

 

 

وتشير الإدارة إلى أن هناك أخطاء متكررة للحرائق منها كثرة اللجوء لوصلات الكهرباء العشوائية التي تؤدي للحرائق، والتدخين عند الشعور بالنعاس وعدم التأكد من إطفاء السيجارة، وترك الشموع أو أعواد الكبريت فى متناول الأطفال، واستخدم الماء فى حرائق الزيت المشتعلة، واستخدام أعواد الكبريت لاختبار تسرب الغاز، والأفضل استبدال الصابون به.

 

 

 

وحول إجراءات الوقاية من الحرائق فتكون عن طريق: التفتيش والفحص الدوري على أماكن العمل وإذ يعتبر التفتيش بطريقة دورية على مواقع العمل حتى وإن كانت مصممة ضد الحرائق والوقاية منها من أهم الإجراءات الوقائية ضد الحرائق ووضع نظام أمان بالمبنى وذلك كتركيب عدد من طفايات الحريق بأكثر من مكان بالمبنى ووضع إرشادات للسلامة الأمنية والالتزام بها للحد من خطر نشوب الحرائق.

 

 

ويتم تركيب نظام الإنذار الاتوماتيكي أو التلقائى فى المبانى وتستخدم أنظمة الإنذار الأتوماتيكية فى الأماكن والقاعات التي تتزايد احتمالات حدوث الحرائق بها وما قد تنجم عنه من خسائر.

 

 

 

وتعمل أجهزة الإنذار الأتوماتيكية حال وقوع حريق على اختصار الفترة الزمنية الواقعة بين لحظة وقوع الحريق ولحظة اكتشافه ما يفسح المجال أمام سرعة التدخل وفعالية عمليات المكافحة والسيطرة على الحريق وبالتالي تقليل حجم الخسائر الناجمة عنه.

التعليقات متوقفه